كلمة العميد

                                            بسم الله الرحمن الرحيم

                                   الحمدُ للهِ والصلاة والسلام على رسول الله

                                           

أمّا بعدُ 

فيا أيها القارئ الكريم.

أشرف التحايا ما مازج النفس، وخالط الروح، وأثار المشاعر، وحرك الضمائر، ولا أعلمها إلاّ تلك التحية الفطرية التي جاء بها دين الفطرة رمز أمان وعنوان إيمان.

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ثم إن التربية عند اللغويين تعني الزيادة والعلو وتقيدت تلك الزيادة وهذا العلو عند التربويين واقتصرت على الإنسان، فهدفها – كما جاء عند علماء التربية– الوصول إلى الكمال الإنساني الذي غايته القرب من اللهِّ ومن ثم إلى سعادة الدنيا والآخرة.

والله أسأل أن يوفقنا لما فيه الخير والإصلاح.

 

                                                                                                                                                                                       د. محمـود فتح الله الصغيــر

                                                                                                                                                                                             عميد الكليــــــة